لتصفح أفضل
دقة الشاشة 1024× 768

الإهداءات
إضافة إهداء


العودة   منتدى العُهْدة الثقافي > المنتدى الإسلامي > السنّة النبوية

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-28-2010, 12:35 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أحمد الوادي
باحث وكاتب / عضو مميز
 
الصورة الرمزية أحمد الوادي
 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 4
أحمد الوادي محمد نمر

 

 

افتراضي المبحث الثاني: العلاقات الإنسانية في ضوء السنة النبوية الشريفة


المبحث الثاني :- أثر العلاقات الإنسانية في ضوء السنة النبوية

بعث الله الرسول صلى الله عليه وسلم هاديا ومبشرا ونذيرا ، وأنزل عليه القرآن الكريم دستورا للمسلمين في كل زمان ومكان ، يهدي للتي هي أقوم ، وأمرنا بإتباع سبيله المستقيم الذي لا عوج فيه قال تعالى: " وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله(1) " .
وأمرنا بإتباع رسوله الكريم في كل ما جاء به قال تعالى : " ما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا(2) " .
وأمرنا باتخاذ الرسول عليه السلام قدوة حسنة ونبراسا يحتذى في القول والعمل قال تعالى: " لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة(3) " .
وقال عليه الصلاة والسلام :
" صلوا كما رأيتموني أصلي(4) " .
" حذوا عني مناسككم(5) " .
وفي مجل العلاقات الإنسانية وجهنا الرسول صلى الله عليه وسلم توجيهات وإرشادات كان لها أثرها في سلوك الأفراد في حياة المجتمع الإسلامي ، وكان لها أثرها على المجتمع الإسلامي قاطبة ، حيث أرسله سبحانه وتعالى رحمة للعالمين، فكانت رسالة الإسلام عامة للناس كافة قال تعالى : " هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله(6) " .
ونعالج هذا البحث في ثلاثة فروع على النحو التالي:-
الفرع الأول:- أثر توجيهات الرسول عليه السلام على الفرد .
الفرع الثاني:- أثر توجيهات الرسول عليه السلام على المجتمع المسلم .
الفرع الثالث:- أثر توجيهات الرسول عليه السلام على الإنسانية بصفة عامة .


--------------------------------------------------------------------------
(1) سورة الأنعام ، الآية (153) (2) سورة الحشر ، الآية (7)
(3) سورة الأحزاب ، الآية (21) (4) رواه البخاري
(5) روا أحمد ومسلم والنسائي (6) سورة التوبة ، الآية (33) .






الفرع الأول :- أثر توجيهات الرسول عليه السلام في سلوك الأفراد

كان عليه السلام على خلق عظيم ، وكان خلقه القرآن ، وقد وجهنا إلى التمسك بالعادات الحسنة والأخلاق الفاضلة ، والتي ينعكس أثرها على العلاقات الإنسانية بشكل إيجابي ، مما يكون له الدور الكبير في إقامة المجتمع الإسلامي الفاضل ، ومن هذه التوجيهات ما يلي :-

أولا:- الالتزام بالصدق والنهي عن الكذب
قال عليه الصلاة والسلام: " عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر ، والبر يهدي إلى الجنة ، وما زال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا"(1) .
ُثانيا:- الحث على إتقان العمل
قال عليه السلام : " إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه(2) .
ثالثا:- الحث على أداء الأمانة وعدم الخيانة
قال عليه السلام : " أدِِ الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك(3) " .
رابعا:- الحرص على تقديم العون والمساعدة للآخرين
قال عليه السلام : " الخَلق عيال الله وأحبهم إلى الله أنفعهم لعياله(4) " .
خامسا:- الحث على رعاية الأيتام والعناية بهم
قال عليه السلام : " خير بيت في بيوت المسلمين بيت فيه يتيم يُحسن إليه ، وشر بيت في بيوت المسلمين بيت فيه يتيم يساء إليه(5) " .
سادسا:- الحث على الرفق واللين والابتعاد عن الغلظة والفظاظة
قال عليه السلام:- " عليك بالرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه(6)"
-----------------------------------------------------------------------------
(1) رواه مسلم (2) صححه الألباني وقال بعض العلماء ضعيف .
(3) رواه أبو داود والترمذي وصححه الحاكم (4) رواه أبو يعلى والطبراني وضعفه الألباني
(5) رواه مسلم (6) رواه مسلم عن عائشة رضي الله عنها .





سابعا:- لا يجوز شرعا الإضرار بالنفس أو بالنفس أو بالآخرين

قال تعالى :- " ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة(1)" .
وقال عليه الصلاة والسلام: " لا ضرر ولا ضرار(2)
وهذا غيض من فيض ، وأمثلة على سبيل المثال لا على سبيل الحصر، من توجيهاته صلى الله عليه وسلم في مجال العلاقات الإنسانية ، مما يخص الأفراد الذين هم نواة الأسرة ، والحجر الأساسي في بناء المجتمع ، فإذا صلح الفرد صلحت الأسرة وبالتالي يصلح المجتمع .


الفرع الثاني :- أثر توجيهاته عليه السلام في المجتمع الإسلامي

إن المجتمع الإسلامي هو مجتمع التكافل والتعاون ، مجتمع التعاطف والمحبة والمساواة، ولقد ضرب لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام المثل الأعلى في التآخي والإيثار ، وذلك عندما آخى الرسول صلى الله عليه وسلم بين الهاجرين والأنصار في المدينة المنورة في بداية الدعوة الإسلامية ، حتى أن أحد الصحابة تنازل عن إحدى زوجاته - بعد طلاقها- لأخيه المسلم إذا أراد ذلك ، فأنعم به وبأصحابه حيث ضربوا لنا المثل الأعلى في العلاقات الإنسانية بين أفراد المجتمع .
ومن أهم توجيهاته صلى الله عليه وسلم في تقويم سلوك المجتمع الإسلامي ما
يلي :-
أولا:- حث الرسول عليه الصلاة والسلام على انتشار التعاطف والمحبة في المجتمع
قال عليه السلام: " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى(3) " .
---------------------------------------------------------------------------------
(1) سورة البقرة ، الآية رقم (195) .
(2)رواه الطبراني ، وصححه لغيره الألباني .
(3) رواه مسلم .



ثانيا:- نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن انتشار النزاع والخلاف بين المسلمين
قال تعالى: " ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم(1) " .
وقال عليه السلام: " المسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضا(2) " .
ثالثا:- مسئولية كل فرد في الأمة أن يقوم بالعمل الموكل به خير قيام
قال عليه السلام:- " كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته(3) " .
وقال أيضا :- " أنت على ثغرة من ثغور الإسلام فلا يؤتين من قبلك(4) " .
رابعا:- مسئولية الأفراد في المجتمع الإسلامي مسئولية جماعية تضامنية تعاونية
قال عليه الصلاة والسلام:"مثل القائم في حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة ، فصار بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها ،وكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم فقالوا لو أنا خرقنا في نصيبا خرقا،ولم نؤذ من فوقنا فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعا وإن أخذوا على أيديهم نجوا ، ونجوا جميعا(5) " .
وقال تعالى :-" لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك أنهم كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه(6) "
وقال عليه السلام بما يؤكد المسئولية الجماعية: " من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فمن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان(7)
خامسا:- في نطاق الأسرة المسلمة
نظم الدين الإسلامي حقوق الزوجين وجعل بينهما مودة ورحمة ، ونظم كذلك العلاقة بين الآباء والأبناء .
في الاحترام بين الزوجين يقول عليه الصلاة والسلام : " لو أمرت أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها " .
ويطلب من الأزواج الرجال العطف على زوجاتهم، ومعاملتهن بالرفق واللين فيقول عليه الصلاة والسلام : " إنما النساء شقائق الرجال ما أكرمهن إلا كريم وما أهانهن إلا لئيم(8) " ، وفي أحاديث أخرى كثيرة حث على الرفق بالنساء: " رفقا سويقك بالقوارير يا أنجشة" " استوصوا بالنساء خيرا " -----------------------------------------------------------------------
(1) سورة الأنفال ، الآية (46) (2) رواه مسلم (3) رواه مسلم (4) ورد في الأثر ، ضعفه الألباني (5) رواه البخاري (6) سور ة المائدة ، الآية (78)
(7) رواه مسلم (8) رواه أحمد والترمذي ، صححه الألباني




وفي العلاقة بين الآباء والأبناء يقول عليه أفضل الصلاة والسلام:
" ما نحل والد ولده أفضل من أدب حسن(1) " .
وفي تنظيم العلاقة المالية بين الآباء والأبناء يقول لأحد الأبناء موجها :
" أنت ومالك لأبيك(2) " .
سادسا:- يجب على المجتمع المسلم أن يظل عزيزا قويا متعاونا
يعد العدة باستمرار للحفاظ على الدين وعلى الأموال والأعراض ، وينتبه إلى كيد الأعداء وغدرهم قال تعالى:
" وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم ......(3) "
وقال عليه الصلاة والسلام بما يكفل منعة الأمة وقوتها :
" الجهاد ماض إلى قيام الساعة(4) " .
" الخيل معقود بنواصيها الخير إلى يوم القيامة(5) " والخيل رمز الأسلحة المتقدمة " إذا وطئ شبر من أرض المسلمين بات الجهاد فريضة على كل مسلم ومسلمة(6)" فما بالنا اثاقلنا إلى الأرض ، وقد اغتصبت أقطار بأكملها وليست أشبارا ؟؟؟!!!!

الفرع الثالث:- أثر توجيهات الرسول عليه السلام على المجتمع
الإنساني كافة
جاءت رسالة الإسلام خاتمة الرسالات السماوية، وجاء الدين الإسلامي ليظهر على الدين كله، ولو كره المشركون ، ولوكره المنافقون ، ولو كره الكافرون ، قال تعالى : " إن الدين عند الله الإسلام(7) " .
" ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين(8)"
فرسالة الإسلام عامة للناس أجمعين ، وغير خاصة بقوم أو منطقة أو لون قال تعالى : " وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين(8) " .
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- (1) ذكره ألألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة (2) رواه أحمد وأبو داود
(3) سورة الأنفال ، الآية (60) (4)رواه أحمد وقال بأنه من فقه حديث ( الخيل معقود بنواصيها....
(5) متفق عليه (6) قاعدة شرعيه تفهم من النصوص المختلفة .
(7) سورة آل عمران ، الآية (19) (8) سورة الأنبياء ، الآية (107) .



ومن أهم توجيهات الرسول عليه السلام في العلاقات الإنسانية وانعكاساتها على المجتمع الإنساني قاطبة ما يلي :-
أولا:- عمومية وشمولية رسالة الإسلام إلى الناس كافة
فخير هذه الرسالة وكل ما فيها من توجيهات وإرشادات ومبادئ وقوانين تهم المجتمع الإنساني قاطبة ، وتنظم العلاقات بين أفراده
قال تعالى :-" قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله(1) " وقال عليه الصلاة والسلام:" بعثت إلى الناس كافة إلى كل أحمر وأسود(2) " .
" إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق(3) " .
ثانيا:- لا يفرق الدين الإسلامي بين عربي وعجمي إلا بالتقوى
فالناس أمام قوانين الإسلام سواء مهما اختلفت ألوانهم ولغاتهم :
قال تعالى: " يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم(4) " .
ويقول عليه الصلاة والسلام: " الناس سواسية كأسنان المشط(5) "
ثالثا:- ينظم الإسلام العلاقة بين المسلمين وغير المسلمين حسب مبادئ ثابتة
يحافظ على العهود الدولية، ولا يرضى الغش والخداع ، قال تعالى :
" وأوفوا إليهم عهدهم إلى مدتهم(6) " .
وقال عليه الصلاة والسلام :- " آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا ائتمن خان(7) "
رابعا:- يجب على المسلمين نشر راية الإسلام في جميع أصقاع الأرض
وقد أرسل عليه السلام الرسائل إلى كسرى فارس وإمبراطور الروم وإلى النجاشي ملك الحبشة ، يعرفهم مبادئ الدين الإسلامي ومحاسنه ، وعرض عليهم الإسلام . قال تعالى: " وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله(8) " .
ولا يكون ذلك كذلك هذه الأيام إلا إذا اعتصمنا بحبل الله جميعا ، وطبقنا تعاليم الإسلام على أنفسنا - قبل أن نطلب من غيرنا الدخول في الإسلام- وعلينا أن ننتج ما يكفينا من الطعام، ويكون سلاحنا من صنع أيدينا وبنات أفكارنا وداخل مصانعنا . --------------------------------------------------------------------- (1) آل عمران ،الآية (107) (2) رواه الطبراني (3)أخرجه أحمد والحاكم (4) الحجرات (93) (5) مسند الإمام أحمد (6) التوبة (4) (7) متفق عليه (8) البقرة (193) .


الخاتمة :-

تبين لنا من خلال ما سبق أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، كان رسول الإنسانية جمعاء ، بعث إلى الناس كافة لينقذهم من الظلمات إلى النور ، فكان رحمة للعالمين ، وقد نظم العلاقات الإنسانية في جميع مجالاتها ، العلاقة بين الأفراد ، والعلاقة بين الجماعات ، والعلاقة بين الدول ، وبين أن أساس هذه العلاقات يبنى على الاحترام المتبادل ، والتعاون والإخاء ، والشهامة والمروءة ، والصدق والأمانة .
وكان رسول الله عليه السلام وأصحابه الكرام المثل الأعلى ، والنبراس الذي يحتذى في القول والعمل ، وكيف لا يكون ذلك كذلك وقد وصفه جل وعلا في محكم التنزيل بقوله : " وإنك لعلى خلق عظيم(1) " .
وقال تعالى " فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك(2) " .
وما علينا نحن المسلمين في هذه الأيام الكالحة السواد ، والتي تكالبت فيها الأمم على قصعتنا لتنهشنا من كل جانب ،ما علينا إلا العودة إلى تطبيق أوامر ربنا وإحياء سنة نبينا، أمران ما إن تمسكنا بهما لن نضل أبدا، ولن يكون صلاح هذا الأمر إلا بهما ، ونترك النزاع والفرقة والاختلاف فيما بيننا ، نوحد أمتنا ونرص صفوف جيوشنا كالبنيان المرصوص، للدفاع عن بيضتنا التي تآكلت قشرتها ، وسال محاحها.
قال تعالى: " واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا(3) " .
" ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم(4) " .
" إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص(5) " . وقال عليه الصلاة والسلام:"المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا"
" الخيل معقود بنواصيها الخير إلى يوم القيامة(6) " .
--------------------------------------------------------------------------------- (1) سورة القلم ، الآية (4) (2)سورة آل عمران (159) (3)سورة أل عمران(103) (4) ألأنفال ، الآية (46) (5) سورة الصف ، الآية (4) (6) متفق عليه .






فهرس المراجع

1- القرآن الكريم وتفاسيره .
2- كتب الأحاديث النبوية الشريفة ، الصحاح والمسانيد والسنن .
3- محاضرات في علوم القرآن الكريم ، إعداد نخبة من الموجهين التربويين، دورة علوم القرآن بمنطقة تبوك .
4- ما يقال عن الإسلام ، عباس محمود العقاد .
5- حتمية الحل الإسلامي ، د.يوسف القرضاوي .
6- النظم الدولية في القانون والشريعة ، د. عبد الحميد الحاج ، معهد الدراسات الإسلامية – القاهرة .
7- دراسات في السياسات الإسلامية والعربية والنظرية السياسية في الإسلام ، معهد الدراسات الإسلامية – القاهرة .





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
إضافة رد

منتدى العُهْدة الثقافي > المنتدى الإسلامي > السنّة النبوية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...

أقسام المنتدى

المنتديات الأدبية @ بيت الشعر @ خيمة السّرد @ منازل النقد @ أجنحة النص @ البرق الأدبي @ ذاكرة التراث @ مفاتيح البيان @ ذاكرة مبدع @ المنتديات العلمية @ الكمبيوتر @ المنتديات المفتوحة @ الإدارة وفن المحاسبة @ الأخبار الثقافية @ مرايا المعلومة @ منتديات الإدارة @ الإدارة @ سيرة القمح @ عُهدة الذائقة @ البرمجة اللغوية العصبية و علم الطاقة @ ميزان الشعر @ برقيات العهدة @ الشكاوي والاقتراحات @ الرواية @ القصة القصيرة @ القصة القصيرة جداً @ المتابعات النقدية @ الدراسات النقدية @ البحث العلمي @ الخاطرة @ المقال @ النص المفتوح @ التراث العربي والإسلامي @ التراث الإنساني @ اللغة العربية @ العروض @ الشبكة العنكبوتية @ منتدى مجلة العُهْدة الثقافية @ عهدة المساجلات @ المجلة @ اللغات الأجنبية @ المنتدى الإسلامي @ القرآن الكريم @ السنّة النبوية @ السيرة النبوية @ الفقه وأصوله @ الترجمة @ شرفة الإبداع @ منتديات إبداعية خاصة @ شلال الشعر @ أميرة الشعر @ المجذوب @ لون وضوء @ فضاء تشكيلي @ تجاه الضوء @ فضاء بصري @ رؤية بصرية @ تأثيث الذاكرة @ صورة وتوقيع أدبي @ بريد أدبي @ تأمّلات وانعكاسات @ منتدى حروف @ ثورة الماء " خاص بالمبدعين الجدد " @ أرائك السّرد @ لحظة قلق @ مكتبة العهدة @ مجالس العُهدة @ المنتدى الخاص @



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
3y vBSmart